إذا كان إخواننا مسرورون فنحن أيضاً مسرورون

تواصل الدراسات التي أجريت في منطقة مالتيب لتشخيص وعلاج الصدمات التي يعاني منها الأطفال السوريون بأقصى سرعة . وقد بدأ مشروع ” منطقة مالتابه تضمد جرح إخوانها السوريين ” قبل عشرة أيام ويتم تنفيذ من طرف قائم مقام المالتابه بالتنسيق مع بلدية منطقة المالتابه وبدعم من مفوضية الآمم المتحدة السامية للأجئين . وخلال فترة قصيرة حقق المشروع نجاحاً كبيراً 

 

في كل باب تم إستقبالنا بكل سرور وتم توديعنا بكل إمتنان

تم إنشاء فريق المشروع وتوقيع الأتفاق بين شركاء المشروع وإعداد مواد تعزيز المشروع ورؤيته والأنشطة اللوجستية وبعدها تم المضيئ الى المرحلة الثانية من المشروع . وإن الفعاليات الميدانية التي تم إجرائها في تشخيص الفحص في هذه المرحلة تشمل مايلي :

 تحقيق الزيارات المنزلية للعائلات السورية –

 إبلاغ الاسر في موضوع مشاكل الأضطرابات النفسية عن الشعور التي تم عيشها بعد الصدمة –

 بدأ فحص أعراض الصدمات النفسية التي تظهر عند الأطفال قبل عشرة أيام –

 

نضمد جرح الأطفال الذين كان ضحية الصدمة 

من خلال الزيارات المنزلية لقد تم تحديد مستوى الأضطرابات النفسية ل 48 طفلاً سورياً اللذين تتراوح أعمارهم مابين 6-17 عاماً للذين يعيشون في 16 منزلاً . وإن نتيجة أعمال البحث التي أجريت من قبل أعضاء مشروعنا الذي يتألف من خبير في علم النفس وأربعى مستشاريين نفسيين فقد تبين أن 13 طفل سوري قد أصيب بصدمات نفسية شديدة خلال مرحلة الحرب واللجوء . وأن 16 طفل سوري قد اصيب بصدمات نفسية متوسطة بضحية الصدمة .وإن الذين يخشون من الذهاب الي المدرسة والذين لا يستطعون التواصل مع المدرسة أو الذين لا يعرفون كيفة التسجيل , ولقد اجرينا مقابلات مع أسر 4 أطفال سوريين ولقد قمنا بتسجيل هذه الأطفال في المدرسة

 

العملية القادمة

وفي نتيجة أعمال الفحص التي ستستمر ستة أسابيع سيتم تحديد مستوى الصدمات النفسية ل 354 طفلاً سورياً للذين يعيشون في منطقة المالتابه . وبعد دراسات الفحص ستبدأ دراسات إعادة تأهيل للأطفال السوريين الذين يقدر عددهم ب 80 طفل اللذين يعانون من صدمات نفسية على المستويين العالي والمتوسط . وقد سيتم استخدام تقنية العلاج إمدر التي أوصت بها منظمة الصحة العالمية لعلاج الصدمات النفسية . وتبين البحوث أن العلاح باستخدام تقنية الإمدر قد حققت نجاحا بما يقارب 70٪ في علاج الصدمات . ولهذا السبب إن الهدف من أنشطة العلاج النفسي التي سيتم إجرائها هو تحقيق نجاح كبير في معالجة الأطفال السوريين

 

 

 

 

 

 

إن مشروعنا قد جلب صوتاَ في عالم العلوم وفي الصحافة الوطنية والمحلية 

وقد أبدت الصحافة المحلية والوطنية اهتماما كبيرا بمشروعنا الذي هو” منطقة مالتابه تضمد جرح إخوانها السوريين ” وتم الذكر بالثناء في أخبار الصحفة التي أعطت معلومات موجزة تتعلق بمدة المشروع والغرض من المشروع وأسلوبه وأهدافه ,وإن مشروعنا لم يجذب فقط وسائل الإعلام ولكن قد جذب إيضا إنتباه العالم العلمي . وإن مؤسسة قائم مقالم المالتابه هي المؤسسة العامة الوحيدة التي تم دعوتها من قبل اللجنة العلمية من أجل عرض المشروع في إجتماع القمة الدولية للمدن ومنظمات المجتمع المدني 

 

 

Follow by Email
Facebook
Google+
http://ar.projemaltepe.gov.tr/suriyeli-cocuklarin-rehabilitasyonunda-buyuk-basari/
LinkedIn
Instagram
kadıköy escort ataşehir escort ümraniye escort bostancı escort